دعاة الإسلام/تنظيم العراق يعزي برحيل آية الله الشيخ محمد باقر الناصري

(عدد القراءات : 190)
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
دعاة الإسلام/تنظيم العراق يعزي برحيل آية الله الشيخ محمد باقر الناصري

بسم الله الرحمن الرحيم

((من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً))

بطرف دامع وقلب حزين نقف اليوم مودعين مؤبنين لهامة شامخة وقامة سامقة برحيل شيخ المجاهدين سماحة آية الله الشيخ محمد باقر الناصري؛ ذلك الرجل العملاق الذي جمع بين همة الشباب وحكمة الشيوخ ليصيّر منها آيقونة مجد نفخر بها جميعاً إذ كان أنموذجاً وقدوة للعلماء الربانيين الذين امتازوا بثاقب الفكر وعمق الرؤية والنظر، فهو ذو القلب الكبير والصدر الرحيب والشخصية اللامعة التي جمعت قوة الجنان وراعف البيان وتجارب الزمان، فلم يهادن في دينه، ولم يداهن فيما يعتقد به ويؤمن.

كان راعياً للحركة الإسلامية المجاهدة وأباً للمؤمنين وللدعاة الميامين، معارضاً لم تفلّ من عزمه الخطوب، ولم تعطل حركته تعاقب الأيام والسنين، إنه الثمانيني المنطلق بلا تردد أو وجل، والمقدام المندفع بلا تهيب أو ملل، سبق أقرانه في الجهاد، وعلّم مريديه على العناد في ذات الله، مسجّلاً بذلك أروع سِفر لقائد، وأنقى تاريخ لمجاهد.

بفقدانه خسر العراق والعالم الإسلامي واحداً من خيار علمائه وافتقد الدعاة أباً حانياً وثلم الدين ثلمة لا تسد وأصيبت الحوزة العلمية التي كان أحد نجومها المتلألئة في سماء الفكر والعلم والعمل.

تغمد الله فقيدنا السعيد برحمته الواسعة وألهم أهله وذويه وإخوانه وبنيه الصبر والأجر والسلوان.

وسلام عليه يوم ولد ويوم جاهد ويوم انتقل إلى جوار ربه الرحيم، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وإنا لله وإنا إليه راجعون.

دعاة الإسلام/تنظيم العراق

8/ ذو الحجة/ 1441هـ

29/تموز/2020م

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي